حول كلية العلوم


كلية العلوم تتبع جامعة مصراتة وتضم 10 اقسام علمية. تأسست كلية العلوم في مدينة مصراتة عام 1984 وكانت من ضمن كليات جامعة طرابلس ثم تغير اسمها الى معهد القدس العالي ثم انتقلت بقرار لتصبح جزء من جامعة سرت ثم نقلت بقرار ايضا لتصبح تبع جامعة ناصر ثم كانت نواة لجامعة مصراتة في نهاية تسعينيات القرن العشرين. شهدت كلية العلوم نقلة علمية كبيرة عندما تم افتتاح برنامج الدراسات العليا بقسم الفيزياء عام 1986 وقد شهد عام 1990 تخريج اول طالب من برنامج الدراسات العليا بالكلية وهو الطالب مصطفى بعيو. هذا و قد تم افتتاح برامج دراسات عليا بجميع اقسام الكلية يوجد بالكلية الان ما يقرب من 91 عضو هيئة تدريس جلهم تحصلوا على درجة الماجستير من هذه الكلية.

وهي تقع عند المدخل الجنوبي لمدينة مصراتة بجوار كلية التقنية الطبية على الطريق الدائري الرابع.

تعرضت الكلية إبان حرب التحرير إللا دمار كبير دمر وأتلف حوالي 60% من منشآتها، تمت الصيانة الكاملة لها بعد فترة التحرير مباشرة، وتم استحداث أربعة قاعات دراسية، ومعملي حاسوب ومعملي أبحاث، وعشرة مكاتب إدارية.

العمل من أجل الوصول إلى مستويات علمية مرموقة في مجالات العلوم الأساسية من خلال تهيئة كوادر متخصصة قادرة على متابعة التطورات العلمية بكفاءة عالية لخدمة التنمية المستمرة ولبناء الإنسان الملتزم والمحافظ على تراث أمته وقيم مجتمعه. كما تحرص الكلية على استمرار تطوير المناهج الدراسية والوسائل البحثية بما يتماشى مع التقدم المستمر في المجالات العلمية النظرية والعلمية على المستوى الدولي. تعمل الكلية كذلك على تقديم خدمات تعليمية وبحثية متميزة للمؤسسات الوطنيةالمختلفة مساعمة منها في بناء أسس علمية تعد الركيزة لتطوير المجتمع وتحقيق رفاهيته وحل المشاكل والصعوبات التي تعترض مسيرة تقدمه.

تزويد المجتمع بكوادر مؤهلة تأهيلا علميا متقدما لكي تساهم بشكل فعال في تنمية المجتمع وتطوره.
إعداد وتطوير برامج البحث العلمي المتقدم من أجل المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة التي أساسها الإنسان.
تقديم الاستشارات العلمية والبحثية لمؤسسات المجتمع المختلفة.
توطيد أواصر التعاون مع المؤسسات العلمية ومراكز البحوث الوطنية والدولية، لتبادل الخبرات معها لرفع كفاءة أداء العاملين في مؤسستنا العلمية وخلق روح التواصل والمنافسة المستمرة.
دعم البحث العلمي والدراسات العليا وجعلها جزءا أساسيا في المساهمة العلمية وحل المشاكل التي تواجه المجتمع في قطاعاته المختلفة.